خطة التعليم عن بعد

 

إيجاز الحلول الممكنة لاستكمال التعليم لعام 2020

 



تحية طيبة

نظراً للظروف الصحية التي تمر علينا وحرصاً على سلامة الجميع تم إيقاف الدوام في المراكز التدريبية والتعليمية التابعة لكافة المنظمات والمؤسسات الخاصة والعامة ومنه تبين لنا أهمية الانتقال إلى خطة طوارئ لضمان استمرار العمل والتدريب مع مراعاة شروط السلامة وذلك من خلال التدريب والتعليم عن بعد باستخدام شبكة الانترنت.


لهذه الأسباب قمت بإجراء بحث عملي حول الآليات الممكنة للعمل عن بعد والمنصات المتاحة المجانية والمدفوعة وسأسرد التفاصيل:

المنصات المتاحة On Line:


WhatsApp :
يعتبر أسهل الحلول وذلك عبر إنشاء مجموعة خاصة لكل صف تحوي على المدرب (المدرس) والطلاب

§         الإجراء:
يقوم المدرب بتجهيز المادة العلمية من خلال تصوير فيديو يشرح فيه أو عرض
Power Point  مع الشرح أو التصوير والنشر على المجموعة مع ترك المجال للأسئلة وبعد مشاهدة المادة العلمية والإجابة عليها.

§         القدرة على التطبيق:
نظراً لتوفر الواتس أب مع جميع الناس ووجود باقات الانترنت يعتبر هذا الحل من أفضل الحلول من حيث السهولة ولكن من حيث الفعالية والتفاعل بين المعلم والتلميذ يعتبر الأسوأ بسبب عدم القدرة على طرح الأسئلة أثناء عرض الفيديو أو التسجيل الصوتي وبالتالي عدم معرفة المدرب فيما إذا فهم الطالب أو لأ وبالتالي يكون التقييم جداً غير نتائج صحيحة.

 

 

Zoom Cloud:
من أفضل البرامج لعقد الاجتماعات (صوت وصورة) وبالتالي يمكن الاعتماد عليه لعقد جلسة تدريبية

§         الإجراء:
من خلال البدء بإجتماع من قبل المدرب ومشاركة كود الاجتماع مع الطلاب وإعطاء الدرس كما لو كان الطلاب بالصف حيث يسمح لجميع الطلاب المشاركة كما يمكن للمدرب التحكم بجميع الأجهوة الموجودة على الجلسة واعطاء الإذن بالتحدث كما أن المدرب يستطيع مشاركة الشاشة الخاصة به عوضاً عن الكميرا حيث يمكنه مشاركة الصورة على شاشته والشرح عنها
يتيح الزوم امكانية تسجيل الجلسة وبالتالي مشاركتها بعد انتهاء الجلسة.

§         القدرة على التطبيق:
يصعب نوعاً ما تحديد فيما إذا كنا قادرين على تطبيقه في مدارسنا نظراً لحالة الطلاب المادية وإمكانية عدم وجود شبكة انترنت ولكن يمكن أن يجتمع الطالب مع زميله لحضور الجلسة
للتنسيق بين الطلاب لابد من وجود مجموعة
WhatsApp  
مشاركة المواد التعليمية تتم من خلال
google classroom  أو WhatsApp
النسخة المجانية تسمع لبث 40 دقيقة وبعدها يجب إعادة الإتصال من جديد وبالتالي يمكن تجربتها ولكن في حال أردنا وقت أكبر يمكن استخدام الحساب المأجور 14 $ شهرياً

 


Google Classroom

يرتكز على الدمج بين التعلم في صف مع المعلم والتعلم عن طريق الإنترنت. فيمكن للمعلم والمدرب استخدامه لتسهيل عملية التعليم التي يقوم بها في الصف بشكل أفضل، وذلك باستخدام تقنيات التعليم المتوفرة في النظام

§         الإجراء:
يقوم المدرب بالدخول إلى
google classroom  وانشاء صف جديد وإضافة جميع الطلاب إليه ومن ثم البدء تدريجياً بتضمين المادة العلمية من صور وفيديوهات وعروض بوير بوينت ومتابعة الواجبات ووضع الدرجات والاختبارات.

§         القدرة على التطبيق:
مجاني بشكل كامل يحتاج فقط حساب
Gmail  
يمكتلك الكثير من الميزات التي تجعله من أفضل الأنظمة للتعليم عن بعد أهمها:

·         الواجبات

يتيح نظام Google Classroom إمكانية فرض الواجبات على الطلاب، ليقوم الطلاب بحل الواجب وارساله إلى المعلم بطريقة إلكترونية مع إمكانية التصحيح المباشر

·         الدرجات

تدعم الخدمة العديد من الطرق لرصد الدرجات للطلاب بطريقة إلكترونية بحتة، فالمعلمين يمتلكون خاصية لرفع ملفات درجات الطلاب على الخدمة؛ فيما يستطيع الطلاب استعراض درجاتهم بشكل مباشر.

·         التواصل

يستطيع المعلم أن يضع إعلاناً للطلاب في المنصة حول أي أمر يريده، فيما يستطيع الطلاب التعليق على الإعلان وسؤال المعلم والتواصل معه

·         أرشفةالدروس

 

إذا انتهى وقت مادة أو منهج معين في نهاية العام أو الفصل الدراسي يستطيع المعلم أرشفة هذه المادة مع جميع الملفات والتعليقات والدرجات، بحيث تختفي هذه المادة عن الظهور في الصفحة الرئيسية للوحة التعلم الرئيسية وتظهر في قسم الأرشفة. والرائع أن الجميع من طلاب ومعلمين يستطيعون الوصول إليه في أي وقت أرادوا بعد ذلك.

·         التعلم عبر الجوال

تتميز الخدمة بأنها تمتلك تطبيق لها على الهواتف الذكية، مما يتيح وصول أكبر وسريع للطلاب والمعلمين.

·         التقويم الدراسي

توفر المنصة خدمة التقويم الدراسي، والذي يتيح للطلاب والمعلمين معرفة مواعيد الواجبات والاختبارات والدروس وغيرها من التفاصيل الهامة، والمميز أنها ترتبط بشكل مباشر ببريدك الإلكتروني وبالتقويم المتوافر في هاتفك المحمول.

 

يوجد العديد من المنصات التي يمكن العمل عليها وإضافة الكورسات مع إجراء قناة تواصل بين الطالب والمعلم ولكن شعبية وسهولة التقنيات المذكورة أعلاه يمكن أن يكون أفضل كحالة طوارئ ويمكن الإنتقال إلى أي منصة أخرى بعد الإنتهاء من حالة الطوارئ والانتقال السليم إلى التعليم عن بعد ونذكر كمثال عن هذه المنصات Moodle    التي تتيح كافة ميزات نظام Learning Management System
 
كما يوجد العديد من Themes & Plugins  المجانية ويمكن إضافتها لأي موقع إلكتروني والعمل عمنصة للتعليم عن بعد.

ختاماً  .. يمكن الدمج بين مجموع التقنيات السابقة للوصول إلى أفضل النتائج حيث يمكن عقد الجلسة على  Zoom ووضع الواجبات والاختبارات باستخدام google class room  وإرسال المواد التعليمية والتنبيهات والأسئلة على مجموعات WhatsApp   
ملاحظة:
لا عذر لأي منظمة تعليمية اليوم في عدم تطوير العمليات التعليمية لديها، خاصة مع توفر مثل هذه الأدوات المجانية والعربية والسهلة الاستخدام بشكل كبير
.

 

 

 

 

                                                                                                                             

  • 2020/03/30
  • الزيارات: 203